أخوات مبدعات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحباً أختي الكريمه ...
أشرقت " منتديات أخوات مبدعات " بأحلى الضيفات

*** غاليتي ...
إن أعجبك منتدانا ورأيت فيه ما ينفعك ويسرك فنحن نرحب بك بيننا بكل فرح وسرور وحب في الله
نتمنى أن تسجلي معنا لنرى إبداعاتك ...
فحياكِِ المولى

أخوات مبدعات

منتدى للنساء والفتيات ،على منهج أهل السنة والجماعة ، يحتوي على كل ما يخص حواء في مراحلها العمرية المختلفة
 
الرئيسيةالبوابة*المنشوراتبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تصنيع الأكواب الورقية
اليوم في 1:02 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» مكبس علف صغير - معدات مصانع العلف
اليوم في 11:42 am من طرف دالتكس ايجيبت

» هيتر المزارع من شركة الجوهري
أمس في 3:02 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» اكسترودر الاعلاف الجافة (الصويا)
أمس في 3:00 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» معدات تصنيع الاكواب الورقية
أمس في 2:30 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» خط انتاج المناديل المبللة ( سينجل وايبس )
أمس في 2:29 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» مكبس وود بيليت
الخميس نوفمبر 16, 2017 2:07 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» انشاء مصنع علف صغير
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:33 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» مكابس العلف
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:32 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» مكبس علف صغير - معدات مصانع العلف
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:31 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» تصنيع الاكواب الورقية
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:30 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» خط انتاج الأكواب الورقية
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:29 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» ماكينه صناعة الاكواب الورقيه
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:26 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» مصانع علف بجميع الطاقات الانتاجية
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:25 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» مصنع علف دواجن / ارانب / مواشي / أغنام
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:23 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» تجهيز مصانع الاعلاف
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:20 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» هيتر المزارع
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:19 pm من طرف دالتكس ايجيبت

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
دالتكس ايجيبت
 
الجوهري للاجهزة العلمية
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 الأمل والتفاؤل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أشواق

avatar


مُساهمةموضوع: الأمل والتفاؤل   الأحد أكتوبر 14, 2012 6:29 pm

بسم الله


الأمل:
هو انشراح النفس في وقت الضيق والأزمات؛ بحيث ينتظر المرء الفرج واليسر لما أصابه، والأمل يدفع الإنسان إلى إنجاز ما فشل فيه من قبل، ولا يمل حتى ينجح في تحقيقه , وهذا مما يميز الإنسان عن سائر الحيوان , وإذا فقد الإنسان الأمل بالكلية لا يستطيع العيش .

اقتران الأمل بالعمل:
الأمل في الله ورجاء مغفرته يقترن دائمًا بالعمل لا بالكسل والتمني، قال تعالى: {فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً }الكهف110 , وقال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أُوْلَـئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللّهِ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }البقرة218 , فلا يقول الإنسان: إن عندي أملا في الله، وأُحسن الظن بالله، ثم بعد ذلك نراه لا يؤدي ما عليه اتجاه الله من فروض وأوامر، ولا ينتهي عما نهى الله عنه، والذي يفعل ذلك إنما هو مخادع يضحك على نفسه , وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن حسن الظن من حسن العبادة )

ورده الأمل والتفاؤل عند الأنبياء:
الأمل والتفاؤل خلق من أخلاق الأنبياء، وهو الذي جعلهم يواصلون دعوة أقوامهم إلى الله دون يأس أو ضيق، برغم ما كانوا يلاقونه من إعراض ونفور وأذى؛ أملاً في هدايتهم في مقتبل الأيام.

وره 2 - الأمل والتفاؤل عند نوح عليه السلام :
ظل نبي الله نوح عليه السلام يدعو قومه إلى الإيمان بالله ألف سنة إلا خمسين عامًا، دون أن يمل أو يضجر أو يسأم، بل كان يدعوهم بالليل والنهار.. في السر والعلن.. فُرَادَى وجماعات.. لم يترك طريقًا من طرق الدعوة إلا سلكه معهم أملاً في إيمانهم بالله: { قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلاً وَنَهَاراً{5} فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَاراً{6} وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَاراً{7} ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَاراً{8} ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَاراً{9} نوح , فأوحى الله تعالى إليه أنه لن يؤمن معه أحد إلا من اتبعه، فصنع السفينة، ونجاه الله هو والمؤمنين.

وره 2 - الأمل والتفاؤل عند يعقوب عليه السلام:
ابتلى الله سبحانه نبيه يعقوب عليه السلام بفقد ولديْه: يوسف وبنيامين، فحزن عليهما حزنًا شديدًا حتى فقد بصره، لكن يعقوب عليه السلام ظل صابرًا بقضاء الله، ولم ييأس من رجوع ولديه، وازداد أمله ورجاؤه في الله سبحانه أن يُعِيدَهما إليه، وطلب يعقوب عليه السلام من أبنائه الآخرين أن يبحثوا عنهما دون يأس أو قنوط، لأن الأمل بيد الله، فقال لهم: {يَا بَنِيَّ اذْهَبُواْ فَتَحَسَّسُواْ مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ }يوسف87 , وحقق الله أمل يعقوب ورجاءه، وَرَدَّ عليه بصره وولديه.

وره 2 - الأمل والتفاؤل عند موسى عليه السلام:
وذلك مع قومه، حينما طاردهم فرعون وجنوده، فظنوا أن فرعون سيدركهم، وشعروا باليأس حينما وجدوا فرعون على مقربة منهم، وليس أمامهم سوى البحر، فقالوا لموسى: { إِنَّا لَمُدْرَكُونَ }الشعراء61 , فقال لهم نبي الله موسى عليه السلام في ثقة ويقين: {قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ }الشعراء62 فأمره الله سبحانه أن يضرب بعصاه البحر، فانشق نصفين، ومشى موسى وقومه، وعبروا البحر في أمان، ثم عاد البحر مرة أخرى كما كان، فغرق فرعون وجنوده، ونجا موسى ومن آمن معه.

وره 2 - الأمل والتفاؤل عند أيوب عليه السلام:
ابتلى الله سبحانه نبيه أيوب عليه السلام في نفسه وماله وولده إلا أنه لم يفقد أمله في أن يرفع الله الضر عنه، وكان دائم الدعاء لله؛ يقول تعالى: {وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ }الأنبياء83 , فلم يُخَيِّب الله أمله، فحقق رجاءه، وشفاه الله وعافاه، وعوَّضه عما فقده.

وره 2 - أما أمل وتفاؤل النبي عليه الصلاة والسلام :
لقد كان صلى الله عليه وسلم متفائلاً عنده الأمل في كل أموره وأحواله، في حلِّه وترحاله، في حربه وسلمه، في جوعه وعطشه، قال صلى الله عليه وسلم : ( لا عدوى ولا طيرة ، ويعجبني الفأل . قالوا : وما الفأل ؟ قال : كلمة طيبة )

زهره تفاؤله في هداية قومه :
ففي ظل حرصه على هداية قومه، لم ييأس يومًا من تحقيق ذلك وكان دائمًا يدعو ربه أن يهديهم، ويشرح صدورهم للإسلام , فعن السيدة عائشة رضي الله عنها : أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم : هل أتى عليك يوم أشد من يوم أحد ؟ قال : لقد لقيت من قومك ما لقيت ، وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة ، إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال ، فلم يجبني إلى ما أردت ، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي ، فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب ، فرفعت رأسي ، فإذا أنا بسحابة قد أظلتني ، فنظرت فإذا فيها جبريل ، فناداني فقال : إن الله قد سمع قول قومك لك ، وما ردوا عليك ، وقد بعث الله إليك ملك الجبال ، لتأمره بما شئت فيهم ، فناداني ملك الجبال ، فسلم علي ، ثم قال : يا محمد ، فقال : ذلك فيما شئت ، إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم : بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده ، لا يشرك به شيئا .)

زهره تفاؤله وثقته في نصر الله :
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم واثقًا في نصر الله له، وبدا ذلك واضحًا في رده على أبي بكر الصديق، أثناء وجودهما في الغار ومطاردة المشركين لهما، فقال له بكل ثقة وإيمان :{ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا}
وعن أبي بكر رضي الله عنه قال : كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في الغار ، فرفعت رأسي فإذا أنا بأقدام القوم ، فقلت : يا نبي الله ، لو أن بعضهم طأطأ بصره رآنا ، قال : ( اسكت يا أبا بكر ، اثنان الله ثالثهما )

زهره تفاؤله بشفاء المريض وزوال وجعه :
(كان إذا دخل على مريض يعوده قال : لا بأس ، طهور إن شاء الله )
وورده

قلب نابض فضل الأمل: قلب نابض
رساله الأمل يدفع الإنسان دائمًا إلى العمل : فلولا الأمل لامتنع الإنسان عن مواصلة الحياة ومجابهة مصائبها وشدائدها، ولولاه لسيطر اليأس على قلبه، وأصبح يحرص على الموت .لذلك قيل: اليأس سلم القبر، والأمل نور الحياة , وقيل: لا يأس مع الحياة، ولا حياة مع اليأس.

رساله إتباع صراط الله المستقيم : فالمسلم لا ييأس من رحمة الله , لأن الأمل في عفو الله هو الذي يدفع إلى التوبة وإتباع صراط الله المستقيم، وقد حث الله عز وجل على ذلك، ونهى عن اليأس والقنوط من رحمته ومغفرته، فقال تعالى: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }الزمر53

رساله تحققت الإنجازات التي وصلت إليها البشرية : وذلك لأن المخترع لم يتمكن من تحقيق إنجازه من أول مرة في أغلب الأحيان، وإنما حاول تحقيقه مرة بعد مرة دون يأس أو ملل، ولذلك قيل: الأمل يُنَمِّي الطموح والإرادة، واليأس يقتلهما. فليحرص المسلم على الأمل في كل جوانب حياته، ولْيتمسك به تمسكه بالحياة، ولا يستسلم لليأس والقنوط أبدًا , وكذلك فليصبر الإنسان على ضيق العيش في الدنيا على أمل أن يفرج الله همومه، ويوسع عليه ، يقول الله سبحانه: { وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ }يوسف87

ورده 3 أعلل النفس بالآمال أرقبها
ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل ورده 3









۩بسم الله الرحمان الرحيم۩

للحياة طعم حين نعيشها لله ..
ولها طعمان حين نعيشها لله مع أحبة لنا في الله ..


إني في الله أحبكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجمة المنتدى

avatar


مُساهمةموضوع: رد: الأمل والتفاؤل   الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 10:36 am

صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم

جزاك الله خيرا








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشواق

avatar


مُساهمةموضوع: رد: الأمل والتفاؤل   الإثنين نوفمبر 12, 2012 12:02 pm

بسم الله
أختي نجمة المنتدى




۩بسم الله الرحمان الرحيم۩

للحياة طعم حين نعيشها لله ..
ولها طعمان حين نعيشها لله مع أحبة لنا في الله ..


إني في الله أحبكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشواق

avatar


مُساهمةموضوع: رد: الأمل والتفاؤل   الإثنين مارس 25, 2013 7:49 pm

بسم الله .

للرفع




۩بسم الله الرحمان الرحيم۩

للحياة طعم حين نعيشها لله ..
ولها طعمان حين نعيشها لله مع أحبة لنا في الله ..


إني في الله أحبكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأمل والتفاؤل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أخوات مبدعات :: جمال الأخوات وأناقتهن :: جمال الروح-
انتقل الى: