أخوات مبدعات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحباً أختي الكريمه ...
أشرقت " منتديات أخوات مبدعات " بأحلى الضيفات

*** غاليتي ...
إن أعجبك منتدانا ورأيت فيه ما ينفعك ويسرك فنحن نرحب بك بيننا بكل فرح وسرور وحب في الله
نتمنى أن تسجلي معنا لنرى إبداعاتك ...
فحياكِِ المولى

أخوات مبدعات

منتدى للنساء والفتيات ،على منهج أهل السنة والجماعة ، يحتوي على كل ما يخص حواء في مراحلها العمرية المختلفة
 
الرئيسيةالبوابة*المنشوراتبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» هيتر المزارع من شركة الجوهري
أمس في 3:02 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» اكسترودر الاعلاف الجافة (الصويا)
أمس في 3:00 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» معدات تصنيع الاكواب الورقية
أمس في 2:30 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» خط انتاج المناديل المبللة ( سينجل وايبس )
أمس في 2:29 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» مكبس وود بيليت
الخميس نوفمبر 16, 2017 2:07 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» انشاء مصنع علف صغير
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:33 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» مكابس العلف
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:32 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» مكبس علف صغير - معدات مصانع العلف
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:31 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» تصنيع الاكواب الورقية
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:30 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» خط انتاج الأكواب الورقية
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:29 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» ماكينه صناعة الاكواب الورقيه
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:26 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» مصانع علف بجميع الطاقات الانتاجية
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:25 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» مصنع علف دواجن / ارانب / مواشي / أغنام
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:23 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» تجهيز مصانع الاعلاف
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:20 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» هيتر المزارع
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:19 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» الكسارة الفكية jaw crusher - كسارات المحاجر
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:18 pm من طرف دالتكس ايجيبت

» خطوط انتاج المناديل المبللة
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 2:18 pm من طرف دالتكس ايجيبت

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
دالتكس ايجيبت
 
الجوهري للاجهزة العلمية
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 " جلسة نسائية استثنائية "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غيثه
مبدعة غالية
مبدعة غالية
avatar


مُساهمةموضوع: " جلسة نسائية استثنائية "   الخميس فبراير 23, 2012 6:54 pm




هن جارات ... جعلتهن الجيرة يتعرفن على بعضهن البعض .. أعمارهن متقاربة ؛ في البداية كن يجتمعن فقط في أوقات الأفراح والأقراح.. بعد ذلك توطدت العلاقة بينهن كثيرا حتى صرن ينظمن جلسات يجتمعن فيها بمناسبة أو بغير مناسبة، يتحادثن ويستعلمن عن أخبار بعضهن البعض ..

كانت جلساتهن تنعقد من حين لآخر، حيث تقوم إحداهن بدعوتهن إلى بيتها وتنظيم الجلسة فتعد المشروبات من شاي وقهوة وعصائر..إضافة إلى الحلويات والمكسرات.. الأكيد أنهن كن يتنافسن في هذا الأمر، أيهن تكون الجلسة التي تعدها الأفضل ويبقى الحديث عنها حتى موعد الجلسة الجديدة أو إلى ما بعدها..

هن سبع جارات .. كانت جلساتهن لا تخلو من التفاخر والانتقاص من بعضهن البعض والمدح والذم حسب الأهواء والأمزجة ، وطبعا يكون في تفرقهن بعضا من الشحناء والغيرة ..لكنهن يعدن في كل مرة ويجتمعن ..

بعد مدة أخذت إحدى الجارات تعتذر، فكانت لا تحضر كل الجلسات ومع الوقت صار حضورها قليلا .. وكانت بقية النسوة يتساءلن فيما بينهن عن سبب تكرار غيابها وبعد فترة صارت تلك الجارة لا تحضر تلك الجلسات إطلاقا ، وكلما التقت بها إحدى جاراتها وسألتها عن السبب كانت تعتذر بانشغالها بأمور أخرى..

في أحد تلك الجلسات دار الحديث عن الجارة التي اعتزلت مجالستهن ...

الأولى : ربما صار زوجها يمنعها ..

الثانية : لا أعتقد.. فزوجها اجتماعي ، لربما صارت بخيلة ...

الثالثة : ما هذا الكلام ! هي تستقبل أضيافها وتحسن ضيافتهم ...

الرابعة : ربما تتكبر الآن عن هذه الجلسات...

الخامسة: لا... هي متواضعة جدا.. لكن سمعت أن لديها جماعة أخرى...

السادسة : جماعة أخرى !!! تركتنا بعد كل هذه العشرة لتصاحب أخريات...

الثالثة: لقد لاحظت عليها بعض التغيرات في الجلسة الأخيرة التي حضرتها معنا..

الخامسة : أجل..لم تعد تتحدث كثيرا كما كانت في السابق...

الأولى : صدقتِ ..أنا أيضا لاحظت أنها صارت تميل أكثر إلى الصمت...

السادسة: وأنا أيضا لاحظت أنها كانت تعبس أحيانا ونحن نتكلم...

الثانية: نعم.. وأخيرا لم تعد تحضر معنا الجلسات...

الرابعة: طرأت على بالي فكرة !

اتجهت الأنظار كلها إليها.. على من الجلسة القادمة ؟

الخامسة: عليَّ أنا لماذا ؟

الرابعة : هذا جميل ..فهي تحبك أكثر مما تحبنا جميعا...

الخامسة : لا تقولي هذا.. كل ما هنالك أنها ترتاح معي أكثر...

الثالثة: نفس الشيء..فالمرء لا يرتاح إلا مع من يحب...

الرابعة: المهم...ألحّي عليها في الحضور وهذا ما ستفعله كل من تلتقي بها منا.. ما رأيكن ؟

هزت كل النسوة رؤوسهن إشارة إلى موافقتهن ..

وافترقن على هذا..



يتبع..




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غيثه
مبدعة غالية
مبدعة غالية
avatar


مُساهمةموضوع: رد: " جلسة نسائية استثنائية "   الخميس فبراير 23, 2012 6:55 pm

وكالعادة أخذت المضيفة تعـدّ الجلسة في وقت مبكر ، وحرصت على إنجاحها حرصا كبيرا.. وهي تقول في نفسها : ستكون جلسة استثنائية ..فكل شيء فيها معدّ بعناية كبيرة وبطريقة مختلفة عن سابقاتها..ديكور مختلف ، أطقم جديدة ، فواكه لذيذة ، مكسرات متنوعة ...هذا ما يسمى : " متكأ خاص" .. أعتقد أن المتكآت التي كانت تعد في العصور السابقة لم تكن أفضل من الذي أعددته أنا. نظرت إلى المتكأ المعدّ للجلسة وارتسمت على شفتيها ابتسامة تنمّ عن رضاها بالنتيجة التي حصلت عليها ..

وحسب الاتفاق الذي جرى بينها وبين جاراتها استعدّت جيدا وأعدّت ما ستقوله لجارتهن المعتزلة لتقنعها بالحضور .. ذهبت إلى الجارة .. وقبل أن تطرق باب بيتها تنهدت بعمق وتمنّت من أعماقها أن توفق في مسعاها ... طرقت باب المنزل وهي تأخذ نفَسا عميقا .. فُتح الباب وخرجت جارتها ، سلمت عليها فردت الأخرى بأحسن منها .. وبعد السؤال عن الصحة دعتها الجارة للدخول لكنها اعتذرت لضيق وقتها .. أخبرتها بأنها جاءت تدعوها لحضور الجلسة وإن كان من المفروض أنها ليست في حاجة إلى دعوة ولكن بسبب تخلفها عن الجلستين الأخيرتين قررت أن تأتيها لتؤكد عليها الحضور ؛ وأخبرتها أن كل النسوة حريصات على أن تكون معهن وبينهن ... اعتذرت الجارة منها وأخبرتها بأنها ستكون مشغولة ؛ فردت عليها باستغراب وهي تنظر في وجهها : ما كنتِ هكذا ! عهدناك تأتينا وتجالسينا .. ماذا دهاك وغيّرك عنا ! لاحظت عليها علامات التردد ..هيا لا تفعلي هذا بنا ... فقد كنا ولا نزال نعقد هذه الجلسات ونتحاور ونستمتع ... فلم اعتزلت مجلسنا ؟!

أجابتها : إن شاء الله أفعل...

فقالت لها: أجل ردّ مبهم مع استثناء.. وغادرت الجارة وهي تقول في نفسها: سبحان مغير الأحوال ..

أغلقت الجارة المعتزلة باب منزلها .. وبقيت لفترة طويلة وهي تتساءل أيهما الأفضل...لقد كانت مترددة فيما بينها وبين نفسها إن كانت ستحضر الجلسة أم تغيب عنها .. وتقول : ما هو الأفضل يا ترى ، الحضور أم الغياب ؟ الإبقاء على الصحبة أم التخلي عنها ؟ القيام بالواجب أو .. لوّحت بيدها في الهواء وكأنها تطردت التفكير في الموضوع .. لم يحن بعد موعد الجلسة .. إلى ذلك الوقت يفعل الله ما يشاء..

وحضر موعد الجلسة...

يتبع...





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غيثه
مبدعة غالية
مبدعة غالية
avatar


مُساهمةموضوع: رد: " جلسة نسائية استثنائية "   الخميس فبراير 23, 2012 6:56 pm



لنسلط الضوء قليلا على استعدادات النسوة السبع لحضور الجلسة..


كانت الجارة الأولى في غرفة النوم تكوي فستانها وهي تكاد تطير من الفرح: سيكون لباسي هذه المرة أجمل من لباسها ( تقصد صاحبة الدعوة ) يا ترى ماذا سترتدي ؟

أما الجارة الثانية فقد وقفت أمام المرآة تنظر إلى نفسها كيف تبدو ، فقد قصت شعرها وغيرت من تسريحتها وهي تقول : سيكون شكلي مغايرا هذه المرة أبدو أصغر سنا ( وابتسمت لصورتها المرسومة في المرآة )


والجارة الثالثة كانت بالمطبخ تعدّ حلوى جديدة : أمممـ... رائحتها طيبة ..! سيكون مذاقها لذيذا وستعلم أنني لم أكن أمزح معها لما أخبرتها بأنني ماهرة في إعداد الحلويات ( تقصد جارتها الخامسة )

الرابعة وهي تستحضر معلوماتها: هل أكّدتْ على جارتنا المعتزلة الحضور ؟ وهل ستحضر جلستنا هذه المرة أم أنها ستغيب مثل المرتين السابقتين ؟ ...ما الذي غيرها يا ترى ! هزت كتفيها ...أوووه ...المهم أنا سأحضر..وسأستحوذ على الجلسة بحكاياتي ورواياتي ..سأكون محور الجلسة ككل مرة..

الخامسة وقد انهت أعمالها : أرجو أن تحضر جارتنا المعتزلة جلستنا هذه المرة .. جميل أن نجتمع ونتبادل أطراف الحديث وإن كنا نختلف في بعض الأحايين ..أرجو من قلبي أن تحضر..

صاحبة الدعوة وهي تضع اللمسات الأخيرة : كل شيء معدّ وكل شيء في مكانه وكل شيء جميل.. أنا حقا رائعة ! وفستاني... سيدهشهن فستاني ! بل كل شيء مدهش ! أرجو ألا تغيبي هذه المرة جارتي ( تقصد الجارة المعتزلة).

الجارة المعتزلة : موعد الجلسة يقترب .. ولا أزال حائرة ... الله المستعان ...لهن عليّ حق ، فهن جاراتي ، سأحضّر نفسي ولتكن مشيئة الله .. عليّ أن أفكر جيدا كيف سأتصرف معهن ؛ هل أكون رسمية أم عفوية؟ هل أكون لطيفة أم عنيفة ؟ هل أكون صارمة أم ناعمة ؟ وماذا ستكون ردة فعلهن ؟ هل سيتقبلن الأمر أم سيثُرت في وجهي ؟ الأهم هو كيف أدخل في الموضوع ومتى ؟ هذه النقطة يجب أن أدرسها بعناية... سأكون منصتة جيدة وأتحيّن الفرصة المناسبة التي تمكنني من القيام بما يتوجب عليّ..

توافدت النسوة تباعا إلى مكان انعقاد الجلسة وكلما دخلت واحدة منهن فغرت فاها من الدهشة..

ما أجمله من مكان !

كل هذه الشموع ..ما هذه الشاعرية !

وكأنه خرج من ألف ليلة وليلة !

متكأ رائع ! .. وكأنني في حلم !

سبحان الله.. قمة في التنسيق والجمال !

هذه التعليقات وملامح الدهشة والاعجاب التي بدت على ملامح الجارات أدخلت الغبطة والسرور إلى قلب صاحبة الدعوة ، فارتسمت ابتسامة عريضة على شفتيها وهي تشير بيدها داعية الجارت للدخول قائلة : مرحبا بكن.. حللتن أهلا ونزلتن ببيتي سهلا..لقد أبهج حضوركن قلبي .. تفضلن عزيزاتي.. سكتت برهة ثم واصلت: ولكن ، ألم تحضر معكن جارتنا فلانة ( تقصد الجارة المعتزلة ) . تلفتت النسوة حولهن ونظرن في بعضهن البعض .. يبدو أنها لن تحضر هذه المرة أيضا ..وبدأت ابتسامة صاحبة الدعوة تتقلص تدريجيا ..

يتبع...





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غيثه
مبدعة غالية
مبدعة غالية
avatar


مُساهمةموضوع: رد: " جلسة نسائية استثنائية "   الخميس فبراير 23, 2012 6:57 pm




بعد أن نزعن حجابهن دخلت النسوة وأخذت كل واحدة منهن مكانا .. كان المكان يعبق برائحة الياسمين الزكية المنبعثة من الشموع التي كانت تلقي بأنوارها على المتكأ فتحدث به ظلالا متحركة زادت المتكأ جمالا وأضفت عليه دِفْءً خاصا … نمارق مختلفة الأحجام والألوان مصفوفة بطريقة بديعة ومبثوثة هنا وهناك ، أطباق من الفواكه المتنوعة والموضوعة بأشكال جميلة ؛ صينيتين نحاسيتين بثلاثة قوائم في إحداهما توجد حلويات تقليدية زاهية الألوان و مكسرات ، وفي الأخرى أكواب وأباريق شاي جميلة الشكل وحولها أطباق صغيرة الحجم هُيئت خصيصا للمكسرات ... وعلى جانبي المتكأ مائدتين متوسطتي الحجم بهما أوانٍ زجاجية من كؤوس وقوارير بها مختلف أنواع العصائر.. كانت النسوة يقلبن أبصارهن في هذا الجمال المرسوم أمامهن ..حتى أنهن لم ينتبهن لانسحاب المضيفة رغم أنها استأذنت بحجة تغيير ملابسها..

بعد فترة تعود المضيفة وتلقي السلام فتنتبه النسوة ويلتفتن نحوها ليردن التحية ..كانت صاحبة الدعوة أنيقة حقا بلباسها التقليدي حتى بدا على وجه الجارة التي اعتقدت أن فستانها سيكون الأجمل علامات الحسرة.. لقد ارتدت صاحبة الدعوة " كاراكو " وهو لباس تقليدي جزائري كانت سترته من القطيفة خضراء فاتحة مطرزة بخيط المجبود الذهبي اللون مع سروال من الحرير الأبيض .. ، حتى أن جاراتها علقن بأن هذا ما كان ينقص ليصبح المكان وكأنه خرج من ليالي ألف ليلة وليلة ..

ابتهجت صاحبة الدعوة لهذا التعليق ولنظرات الاعجاب البادية على ملامح جاراتها.. ثم قالت : كنت سأسعد أكثر لو أن جارتنا حضرت .. في حينها رنّ جرس الباب وخيّم السكون على المكان.. ذهبت صاحبة الدار لتفتح الباب وهي تتمنى من أعماقها أن يكون الطارق جارتها المعتزلة.. أما أنظار النسوة فكانت كلها مسمرة على العتبة الذي ستعود منه المضيفة وربما معها..

فتحت الجارة الباب وابتسمت ابتسامة رقيقة للطارق

الطارق : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

صاحبة الدار : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، مرحبا .. ما أسعدني بهذا الزائر العزيز.. !

طبعا عرفت بقية النسوة الطارق فصوته معروف بالنسبة لهن .. دخلت صاحبة الدار ومعها الجارة المعتزلة..

إحدى الجارات : وأنا سعيدة بحضورك جارتي..

أخرى : وأخيرا تكرمت علينا بالحضور..

ثالثة : مْرَحْبَا بِيكْ..

الرابعة : أما أنا فاعتقدت أنك ستتخلفين عن الجلسة ..المهم أهلا وسهلا بك..

الخامسة : سعيدات حقا بمجيئك ..تمنيت من أعماقي أن تأتينا..

الجارة المعتزلة :ليس إلى هذه الدرجة كلهما جلستين لم أحضرهما.. في الحقيقة أنا السعيدة بلقياكن...

المضيفة : هكذا تكتمل الجلسة ولله الحمد والمنة.. هيا عزيزاتي تفضلن وخذن كامل راحتكن.. من أرادت أي شيء فلا تحرم نفسها منه ..فكل شيء هنا معد لكن وينتظر أياديكن لتمتد إليه وتتناوله..


يتبع...





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غيثه
مبدعة غالية
مبدعة غالية
avatar


مُساهمةموضوع: رد: " جلسة نسائية استثنائية "   الخميس فبراير 23, 2012 6:58 pm



وكما قالت المضيفة كان، فقد وجدت الجارات راحتهن فلم تحتج أي واحدة منهن طلب شيء سواء من المضيفة أومن جارة أخرى.. فكل شيء كان متوفرا وفي متناول اليد.. أخذت النسوة يتجاذبن أطراف الحديث مستمتعات بدفء المقام وحلاوة الكلام وبمختلف الأطايب من المأكولات والمشروبات.. وقد استحوذت الجارة الرابعة على الجلسة بما كانت ترويه عما يحدث بالحي وما يحدث بالوطن وحتى بما يجري ويحدث خارج الوطن ، وكانت الجارات يستمعن لها متعجبات من الكم الهائل من المعلومات التي لديها، فقد كانت لا تكاد تنتهي من نقطة إلا ودخلت في أخرى .. لقد كانت موسوعة.. خصوصا في ما يتعلق بالجيران وأصدقاء الجيران وبمن يزور الجيران.. وكانت الجارة المعتزلة صامتة منصتة لكل ما يقال حولها وهي تتحين الفرصة للتدخل والتي على ما يبدو بعيدة المنال..

كانت الجارة الرابعة تسرد قصة حدثت ليلة أمس وكان بطلها خطيب بنت إحدى الجارات البعيدات والذي تهجم على أهل بيت خطيبته ليلا وضرب والدتها وكيف أن الجيران كادوا يفتكون به لولا لطف الله.. فاستنكرت النسوة فعله هذا ، وعلقن على الحادثة بأن الخطيب فعل هذا والبنت لا تزال مخطوبته ، فماذا يفعل لما تصير زوجته .. ثم التفتت إحداهن نحو جارتها المعتزلة وسألتها: ما بك جارتي لما لا تشاركينا الحديث.. يبدو أن تفكيرك مشغول بأمر ما.. هنا تهلل وجه الجارة المعتزلة وابتهجت في قرارة نفسها ، فلقد وجدت فرصتها الذهبية، فابتسمت لجارتها وهي تقول : تعلمت أن أستمع أكثر مما أتكلم.. في الحقيقة منذ فترة وأنا أتردد على مسجد الحي.. علقت بعض الجارات : لذا اعتزلت مجلسنا.. خشيت الجارة المعتزلة من أن يتحول الحديث إلى أمر آخر فتضيع منها الفرصة فردت: ليس هذا لكن اصبري قليلا سأحكي ما جرى معي..

التفتت كل النسوة نحوها فقد كاد الفضول يتآكلهن لمعرفة سبب تغير جارتهن .. واصلت الجارة المعتزلة كلامها وهي تحمد الله على الفرصة التي واتتها لتؤدي واجبها نحو جاراتها.. قائلة : في مسجد الحي توجد أخت ما شاء الله عليها اسمها "جُمانة " تُعلمنا القراءة الصحيحة للقرآن الكريم ..ماذا أقول عنها.. كلامها يبعث الدفء في النفوس ما جعلها محببة إلى قلوب الأخوات .. تبذل ما بوسعها لتعليمنا وهي صبورة جدا معنا لا تملّ من تكرار الشرح ولا تتذمر من كثرة الأسئلة .. تعامل الكل نفس المعاملة و تحسس كل واحدة فينا أنها مميزة بالنسبة لها .. حماها ربي من كل سوء..


ومع ترددي على المسجد اكتشفت أنه توجد حياة أخرى غير التي نحياها ، حياة أفضل .. تجعلنا نقوم بشيء نافع لنا ولغيرنا ، فلماذا لا نكون نحن ، أقصد أنا وأنتن ، مثل تلك النسوة اللاتي يعملن لخدمة الدين وخدمة الوطن.. لماذا لا تكون اجتماعاتنا لنتدارس أمور ديننا ونتعلم ما نجهله منه؟ بإمكاننا أن نُبقي على هذه الجلسات لكن بدل أن نتحدث عن الناس فعلت فلانة وقالت علّانة ووقع ما وقع مع أخرى ، نتعاون على الطرق السليمة لتربية أولادنا وتنشئتهم النشأة الصحيحة ؟ لماذا لا نكون سندا لأزواجنا بحثّهم على فعل الخيرات ؟ لماذا كل تلك الأموال التي نصرفها على هذه الجلسات لا نقتطع منها جزءً ولو يسيرا نساعد به فقراء الجيران والحي ؟ لماذا لا نترك أثرا طيبا في هذه الحياة يبقى بعد مماتنا يصلنا ثوابه إلى قبورنا؟ هناك أشياء كثيرا بإمكاننا فعلها تكسّر الروتين اليومي الذي نحيا فيه وتزودنا بطاقة تجعلنا فاعلات في المجتمع..؟

ثم سكتت برهة .. وأحست أنها قدمت جرعة زائدة عن المقدار الذي كان عليها أن تقدمه.. قلّبت بصرها في وجوه جاراتها ولاحظت تأثرهن بكلامها .. فقالت في قرارة نفسها جاراتي طيبات ولهذا لن أتخلى بعد اليوم عن حضور الجلسات حتى وإن لم يتقبلن كلامي هذه المرة ، معهن علي البدء وأنا متأكدة أنني أستطيع أن أجلبهن لصفي وسيكنّ خير معينات لي ..ودعت الله بقوة كي يعينها في ذلك.. ثم قالت : ما رأيكن جاراتي في ما سمعتن مني ؟







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غيثه
مبدعة غالية
مبدعة غالية
avatar


مُساهمةموضوع: رد: " جلسة نسائية استثنائية "   الخميس فبراير 23, 2012 7:07 pm

انتهى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الزهراء
مبدعة نشيطة
مبدعة نشيطة
avatar


مُساهمةموضوع: رد: " جلسة نسائية استثنائية "   الخميس فبراير 23, 2012 8:22 pm

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
" جلسة نسائية استثنائية "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أخوات مبدعات :: استراحة الأخوات :: المجلس العام والأخبار-
انتقل الى: